موقع إدلال - الإيجارات السكنية في أبوظبي تتراجع 10% منذ بداية العام الحالي
 

الجمعة  25 / 07 / 2014

 

 
   
113 مليار درهم قيمة التداولات العقارية في دبي خلال النصف الأول من العام الحاليبوادي مول يستعد لتنظيم حملة حول العالم في 40 يومااستمرار ارتفاع إيجارات ‬المكاتب ‬بدبي نمو أرباح «ديار للتطوير» الربعية بنسبة ‬129% إلى ‬62.5 مليون ‬درهم في السعودية: انخفاض الطلب المحلي على الأسمنت بمقدار (5)% خلال شهر رمضان 707.1 مليون درهم أرباح "الاتحاد العقارية" خلال النصف الأول من 2014 51 مليون درهم أرباح رأس الخيمة العقارية خلال النصف الأولاستمرار نمو وحدات السكن الممتاز في أبوظبيإعمار تطلق فلل "لا أفنيديا 2"التمويل العقارى في مصر ينتهى من تخصيص 37 ألف وحدة ضمن «المليون» خلال 6 أشهر
   الأخبار

الإيجارات السكنية في أبوظبي تتراجع 10% منذ بداية العام الحالي

 التاريخ: 11/08/2012 م

تراجعت أسعار الإيجارات السكنية في أبوظبي بنحو 10% منذ بداية العام الحالي، مدفوعة بزيادة المعروض، بحسب متعاملين بالسوق ومسؤولين بشركات التسويق العقاري في العاصمة.

وقال هؤلاء لـ “الاتحاد” إن التراجع في الأسعار يتركز غالبا في الشقق القديمة، فيما تحافظ كثير من الوحدات السكنية الجديدة والمتميزة في أبوظبي على معدل سعر الإيجار مستقراً، في ظل تمسك الملاك بعدم خفض الأسعار.

وأوضح الدكتور محمد نعيمات رئيس مجلس إدارة شركة الحصن لإدارة العقارات أن الوحدات السكنية القديمة داخل أبوظبي تشهد تصحيحا سعريا بما يتماشى مع الأسعار الإيجارية الحقيقية لهذه الوحدات، والتي ارتفعت أسعارها بنسب غير طبيعية خلال فترة الطفرة العقارية.
ويتوقع المتولي فودة المدير العام لشركة ديلر العقارية تراجعا طفيفا في الإيجارات، لا يزيد عن 5% خلال الربع الثالث من العام الحالي، موضحا أن التراجع الملحوظ في الأسعار خلال الفترة الأخيرة بات يقلق كثيراً من الملاك، ويدفعهم لعدم تقديم أي تنازلات جديدة أو قبول تخفيض في الإيجارات.
ومن جهته قال أحمد صالح البريكي رئيس مجلس إدارة شركة انفينتي العقارية إن زيادة المعروض لاسيما بمناطق خليفة “أ” و”ب” ومدينة محمد بن زايد، أسهمت في تراجع أسعار الإيجارات، مستبعدا حدوث انخفاض قوي في أسعار الإيجارات داخل جزيرة أبوظبي خلال الفترة المقبلة.

وأوضح البريكي أن كثيرا من أسعار الوحدات السكنية لم تشهد تغييرات ملحوظة خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، مؤكدا أن نسبة التراجع في بعض الوحدات خلال الربع الثاني من العام الحالي طفيفة جدا، مقارنة بنسب التراجع خلال ذات الربع من العام الماضي.

وتراجعت أسعار إيجارات الشقق السكنية في أبوظبي بمعدل 3,5%، والفلل بنحو 2,5 % خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بأسعار الربع الأول، بحسب تقرير شركة استيكو للخدمات العقارية الصادر مؤخرا.

وأوضح التقرير أن قطاع العقارات في أبوظبي، شهد زيادة في المعروض من الوحدات العقارية السكنية مع دخول 7400 شقة وأكثر من 1675 فيلا في السوق خلال النصف الأول من 2012، ما نتج عنه تراجع في أسعار الإيجارات وتوجه المستأجرين، للاستفادة من ذلك بالانتقال إلى وحدات ذات جودة أعلى وتوفير مردود أفضل مادياً.

وأوضح التقرير، أن الطلب على المشاريع عالية الجودة المزودة، بمرافق متعددة الاستخدامات في أبوظبي، ارتفع بشكل لافت خلال النصف الأول من العام مع زيادة في نشاط معاملات التأجير، خاصة المباني الراقية مثل أبراج الاتحاد الذي وصل سعر الإيجار فيها إلى 150 ألف درهم للشقة المكونة من غرفة واحدة، و”سانت ريجس ريسيدنسز” الذي وصل ايجار الشقة المكونة من 3 غرف فيه إلى 261 ألف درهم.

وأضاف التقرير “من الملاحظ أن المستأجرين على استعداد، لدفع مبالغ أكبر ثمناً للوحدات ذات الجودة العالية، التي تشكل سمة جديدة للحياة العصرية في أبوظبي، خاصة في المشاريع السكنية ذات الواجهات البحرية وما تتمتع به من مرافق عصرية متعددة الاستخدامات”.

وتوقع التقرير أن يستمر نشاط السوق العقاري بوتيرة إيجابية خلال الأشهر الستة المقبلة مع المزيد من التراجع في أسعار الإيجارات.

معدلات الانخفاض

وكان تقرير صادر عن شركة كلاتونز للاستشارات العقارية، أشار إلى تراجع إيجارات الشقق السكنية في أبوظبي بنسبة تراوحت بين 6 و10% في بعض المشاريع، خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، فيما لم يتغير الطلب القوي على العقارات السكنية الراقية.

وأشار التقرير إلى عدة عوامل تسهم بشكل إيجابي في إعادة ترسيخ الثقة في السوق العقاري، الذي يتوقع أن يشهد انتعاشاً خلال العام الحالي 2012، منها إعلان الجهات الحكومية عن استئناف تنفيذ العديد من المشاريع، فضلاً عن الأرباح القياسية التي تسجلها شركات مهمة في القطاع. وقال عبدالرحمن الشيباني مدير عام شركة الغانم العقارية إن منحنى تراجع أسعار الإيجارات في أبوظبي يميل إلى الاستقرار بشكل عام، حيث أصبح التراجع في الأسعار محدودا.

وأوضح أن الملاك قدموا خلال الفترة الأخيرة كثيرا من التنازلات للحفاظ على المستأجرين مثل عدم إقرار الزيادة الإيجارية السنوية المحددة بـ 5%، وأيضا القبول بالسداد على دفعات، وقبول السداد الشهري، فضلا عن قبول الكثيرين لخفض الأسعار بنسب قوية، وبالتالي فإن كثيرا من هؤلاء الملاك لا يقبلون اليوم تقديم المزيد من التنازلات بخفض الأسعار.

وأفاد أن تراجع الأسعار يقتصر على وحدات معينة دون الأخرى، مستبعدا انخفاض الأسعار بنسب قوية رغم دخول وحدات سكنية جديدة لسوق العاصمة، حيث تتميز الوحدات الجديدة بطلب قوي وبأسعار خاصة.

وزاد رصيد الوحدات السكنية في أبوظبي خلال الربع الثاني من العام الحالي بنحو 2900 وحدة، وجاءت هذه الزيادة من عدة مناطق منها مرتفعات ريحان في منطقة المسجد الكبير، وبرجان في ميدان مارينا وأبراج أمايا في مدينة شمس والفيلات الجديدة في حدائق بلوم، بحسب تقرير لمؤسسة جون لانج لاسال صدر مؤخرا.

وأكد التقرير أن الإقبال السريع على وحدات في شقق سانت ريجيس بجزيرة السعديات، يدل على أن هناك طلباً كامناً على المشاريع السكنية جيدة التخطيط عالية الجودة.

وأكد التقرير أن القطاع العقاري في أبوظبي أضحى أكثر تنافسية وأكثر توجهاً لمصلحة مستأجري الوحدات وشاغليها، نظرا إلى تسليم عدد كبير من المشاريع عالية الجودة في كافة القطاعات العقارية، متوقعا أن تشهد الإيجارات في أبوظبي مزيداً من الانخفاض تمشياً مع زيادة المعروض مستقبلاً.

إلى ذلك، قدرت شركة «جلف كابيتال للاستثمارات البديلة» عدد الوحدات السكنية التي دخلت السوق العقارية في أبوظبي بنحو 5000 وحدة العام الماضي.

تحسن الطلب

وقال الدكتور محمد نعيمات إن أي صعود أو هبوط في الأسعار خلال الفترة المقبلة سيكون محدوداً، حيث يصعب تكرار النزول الملحوظ الذي شهدته الأسعار خلال العامين الماضيين.

وذكر أن أسعار الإيجارات في أبوظبي تراجعت بنحو 10% خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي. وأكد تقرير حديث لشركة “سي بي آر إي” العالمية لاستشارات الأبحاث أن سوق العقارات في أبوظبي حالياً أكثر استقراراً عن ذي قبل، موضحاً أن معدلات الانخفاض في الإيجارات، وأسعار البيع بسيطة مقارنة بنفس الفترة العام الماضي.

وأكد نعيمات أن دخول وحدات سكنية جديدة في أبوظبي أسهم في تراجع الأسعار داخل العاصمة، ليتم استقطاب عدد كبير من المستأجرين الذين اضطروا للسكن خارج العاصمة خلال سنوات الطفرة العقارية.

وقال نعيمات إنه رغم وجود عوامل تدفع بعض المستأجرين للتوجه خارج العاصمة مثل أزمة المواقف أو مواقع المدارس، إلا أن الطلب على السكن دخل العاصمة لايزال الأعلى لاسيما من المواطنين.
 

 
 

شارك هذا الخبر  
   أضف تعليق
 
الاسم :  
كود التحقق:  
أدخل كود التحقق:  
التعليق :

 

 
   

الرئيسية   |   من نحن   |   الرؤية   |   الرسالة   |   الأهداف   |   سياسة الموقع   |   القائمة البريدية   |   اتصل بنا

 
دليل الشركات
 
مشاريع عملاقة
 
 
 
إعلان 3
 
 
خبراء التطوير
 
الأكثر قراءة 
إعمار تطلق فلل "لا أفنيديا 2"
المؤشر العقاري يسجل تراجعاً بـ75% في 5 مدن سعودية
الأكثر تعليقاً 
113 مليار درهم قيمة التداولات العقارية في دبي خلال النصف الأول من العام الحالي
استمرار ارتفاع إيجارات ‬المكاتب ‬بدبي
الأكثر إرسالاً 
113 مليار درهم قيمة التداولات العقارية في دبي خلال النصف الأول من العام الحالي
استمرار ارتفاع إيجارات ‬المكاتب ‬بدبي
الأكثر طباعة 
العدل السعودية تلغي صكوكاً عقارية بـ 400 مليار ريال
الإسكان.. هل ما تسهم به البنوك كاف؟
 

جميع الحقوق محفوظة ©  لموقع إدلال 2010

Powered by JeddahArt.com

1283115600