موقع إدلال - نظام الرهن ينعش آمال السعوديين في التملك
 

الخميس  24 / 04 / 2014

 

 
   
863 مليون درهم أرباح "إعمار" في الربع الأول من العام الجاري"صندوق التنمية العقارية" يعلن عن قرض إضافي لشراء الأراضي والبناءتخصيص أرض لإقامة مدينة صناعية نسائية بمدينة بريدةإنجاز 71% من أعمال مركز الملك عبدالله الماليإضافة معيار أخضر لآلية التصنيف الفندقي في دبيطرح 1560 وحدة إسكان اجتماعى في مصر على المقاولين يونيو المقبلقفزة بصفقات العقار السعودي إلى 11.6 مليار ريال"التجارة السعودية" تحذر من شراء الأراضي في مخطط "الحسينية" بمكةلجنة غرفة الرياض وجامعة الملك سعود تبحثان استحداث دبلوم الدراسات العقارية6 مليارات درهم استثمارات "المزايا" في دبي
   الأخبار

نظام الرهن ينعش آمال السعوديين في التملك

 التاريخ: 03/07/2012 م

ترك إقرار مجلس الوزراء السعودي لنظام الرهن العقاري، الباب مفتوحاً لجدل واسع بين السعوديين حوله، على الرغم من أن الحديث في شأنه استغرق أكثر من ثلاث سنوات، كان فيها الجدل بين المشرعين والقانونيين والعقاريين، تناقلته وسائل الإعلام المحلية على استحياء، ولم تغص في تفاصيله كما ينبغي، على الرغم من قناعة الجميع بأن إقرار القانون كان مسألة وقت لاستكمال بعض التشريعات الخاصة به، خاصة بعد موافقة مجلس الشورى عليه ورفعه إلى مجلس الوزراء.

ويرى عقاريون أن الحديث خلال الفترة المقبلة سيتركز على الرهن العقاري، ورفع جوانب الغموض عنه، للوقوف عليه كنظام عالمي وضع لخدمة منظومة السكن والمال، كما أنه حول السعوديين بين متفائلين ومتشائمين بما ستسفر عنه من نتائج، فهو من جهة يوفر السكن، ومن جهة أخرى يوفر سلعة تجارية لمنظومة كبيرة من المستثمرين، أولهم قطاع البنوك، ثم المطورون العقاريون، وملاك الأراضي.

الخبير العقاري عمر الغامدي قال إن الجانب المضيء في القانون هو حصول المواطن على قرض بنسبة فائدة أقل من السابق، ويستطيع المواطن من خلاله تملك مسكن، إلا أن الجانب السلبي فيه هو تحمله أعباء مالية كبيرة لفترة طويلة جداً تصل إلى 30 سنة، وقد يتعرض خلالها إلى خسارة كل ما دفعه في حالة عجزه عن سداد الأقساط. كما أنه يحفز المواطن على المخاطرة بأصول يملكها من أجل الحصول على قرض، هذه الأصول في العادة تكون مسكناً أو أرضاً يفترض أن تكون لأبنائه من بعده كضمانة لعدم تشردهم.

وأضاف الغامدي أن العقاريين، والمطورين العقاريين يكونون حلقة رابحة في كل الأحوال، خاصة أن الرهن العقاري يدفع إلى حركة بيع وشراء عقارية واسعة بسبب العجز الكبير في تملك السعوديين للمساكن ورغبة ملحة في تملك مسكن تدفعهم للاقتراض والشراء.

وأشار الغامدي إلى أن قطاع البنوك سيكون من المستفيدين الرئيسيين، حيث يتيح له التوسع في سوق الإقراض، التي تعتبر سوقاً بكراً في بلدنا، وهذا سيؤدي إلى زيادة الأرباح، كما أنه يشكل ضمانة من عدم الخسارة لأنها ستمتلك حق طرد المالك وبيع العقار لاستيفاء الدين في مدة وجيزة، ولن تكون لديها قوائم في الديون المعدومة بسبب تملكها للأصول.

من جانبه، قال العقاري عبدالله القحطاني إن الرهن العقاري كان أحد المطالب الرئيسية للقطاع العقاري، وقطاع البنوك منذ فترة طويلة، مؤكداً أنه سيؤدي خدمة كبيرة للاقتصاد الوطني من خلال تحريك منظومة السكن التي يرتبط بها عدة قطاعات من بينها البناء والمقاولات والعقار والبنوك، وغيرها، مضيفاً أن المجال لا يزال مفتوحاً لتوقعات مختلفة لتأثيرها على أرض الواقع.

وأضاف أن الأيام المقبلة هي التي ستكشف الآثار المترتبة على إقرار الرهن العقاري، هل ستؤدي إلى ارتفاع في العقار، أم انخفاضه، لأنه لا توجد قراءة صحيحة للسوق السعودي على أساسها يمكن الحكم، خاصة أن الأرقام لا تزال متضاربة حول حكم الأزمة السكانية في البلاد. 

 
 
روابط ذات علاقة :

شارك هذا الخبر  
   أضف تعليق
 
الاسم :  
كود التحقق:  
أدخل كود التحقق:  
التعليق :

 

 
   

الرئيسية   |   من نحن   |   الرؤية   |   الرسالة   |   الأهداف   |   سياسة الموقع   |   القائمة البريدية   |   اتصل بنا

 
دليل الشركات
 
مشاريع عملاقة
 
 
 
إعلان 3
 
 
خبراء التطوير
 
الأكثر قراءة 
672 مليار جنيه صادرات مواد البناء من مصر إلى الإمارات
مليون مسكن شاغر
الأكثر تعليقاً 
قفزة بصفقات العقار السعودي إلى 11.6 مليار ريال
863 مليون درهم أرباح "إعمار" في الربع الأول من العام الجاري
الأكثر إرسالاً 
قفزة بصفقات العقار السعودي إلى 11.6 مليار ريال
863 مليون درهم أرباح "إعمار" في الربع الأول من العام الجاري
الأكثر طباعة 
انتعاش قطاع التجزئة يدفع شركات العقار للتوسع في تطوير مراكز التسوق بأبوظبي
672 مليار جنيه صادرات مواد البناء من مصر إلى الإمارات
 

جميع الحقوق محفوظة ©  لموقع إدلال 2010

Powered by JeddahArt.com

1283115600