موقع إدلال - هيئة للمثمنين العقاريين
إغلاق

إغلاق

 

الاثنين  30 / 05 / 2016

 

 
   
   الأخبار

هيئة للمثمنين العقاريين

 التاريخ: 26/11/2011 م

بقلم: عبد المجيد حمد العليان
يعد التثمين العقاري من أهم دعائم ومرتكزات صناعة العقار على الإطلاق، حيث إنه يعمل جنباً إلى جنب مع البنوك والجهات التمويلية المختلفة في عملية تقدير وحساب القيمة الفعلية والوقتية Present Value للعقارات سواء كانت أراضي بيضاء أو كانت عقارات مشيّدة، وتأتي الحاجة إلى هذا النوع من الخدمات العقارية في مجالات عديدة، منها على سبيل المثال لا الحصر عمليات البيع، الشراء، التأمين، التعويض، تقسيم الأملاك، التمويل بغرض البناء، حساب الأرباح والخسائر، دراسات الجدوى الاقتصادية.

كما أنه الركن الأساسي والخطير في عمليات الرهن العقاري، إذ إن المثمن العقاري هو الجهة المنوطة والقادرة على تحويل العقار إلى رقم (قيمة) يمكن التعامل على أساسه في الحالات المذكورة أعلاه، ومن ضمن هذه التعاملات الإقراض والرهن العقاري، وهنا تكمن الخطورة ولا سيما ونحن نترقب إجازة هذا النظام قريباً.

وهنا هل لنا أن نتساءل ما إذا كانت هناك جمعية أو هيئة تحمي وتنظم وتضبط هذه المهنة التي شهدت في الفترة الأخيرة دخول بعض اللامهنيين إليها الذين لا نتردد في وصفهم بالعشوائيين، الأمر الذي تسبب وسيتسبب في مشاكل كبيرة وخطيرة على المستوى الاقتصادي للفرد والمجموعات والبنوك على حد سواء، ولا سيما أن البلاد تشهد طفرة عمرانية ضخمة على مستوى القطاعات التجارية أو السكنية وما يرافقها من نشاطات تجارية أخرى موازية؟

لا شك أن وجود جمعية أو هيئة تعمل على تنظيم ممارسة هذه المهنة المهمة يعد أمرا ضروريا وملحا، وذلك على غرار هيئة المحاسبين السعوديين وتصدر هذه الجهة اشتراطات موحدة لممارسة مهنة التثمين العقاري وهذه الاشتراطات تشمل بالضرورة اللوائح الخاصة بالتثمين العقاري من حيث المتطلبات الواجب توافرها في المثمن أو حتى في شكل ومحتوى تقرير التثمين العقاري، ووضع ضوابط أخلاقية والتي من خلالها تصدر تصاريح مزاولة المهنة سواء للأفراد أو المنظمات الأمر الذي يسهل كثيراً من عمل المثمنين ويساعد على تطوير هذه المهنة وكذلك على حفظ حقوق الجهات المختلفة التي تمثل تقارير التثمين العقاري مفردة مهمة من مفردات القرار لديها، ومن ثم تحمي سمعة المثمن من خلال قاعدة بيانات توثيق ظروف العقار المختلفة باختلاف الحقب الزمنية المتعاقبة، بحيث يتم الرجوع إليها متى ما دعت الحاجة لذلك.

ومن هنا نطالب جهات الاختصاص بالعمل على توفير هذه الجهة التي تضبط وتنظم وتراقب وتمنح التراخيص لمزاولة هذه المهنة، حتى نكون من أوائل المستفيدين من الأزمة المالية العالمية أو الجائحة المالية العالمية التي أطاحت بكبريات الشركات المالية العالمية. 

 
 

شارك هذا الخبر  
   أضف تعليق
 
الاسم :  
كود التحقق:  
أدخل كود التحقق:  
التعليق :

 

 
   

الرئيسية   |   من نحن   |   الرؤية   |   الرسالة   |   الأهداف   |   سياسة الموقع   |   القائمة البريدية   |   اتصل بنا

 
 
مشاريع عملاقة
 
 
 
 
 
 
الأكثر قراءة 
«أرابتك القابضة» توقع عقداً لبناء أبراج النيل في القاهرة بقيمة 500 مليون درهم
" روابي رماح".. لبنة جديدة على الخريطة المعمارية السعودية
الأكثر تعليقاً 
اطلاق مبيعات مساكن "لانغهام بليس" في دبي بتطلفة 2 مليار درهم
"لولو هايبر ماركت" الإماراتية تعتزم افتتاح 4 فروع في السعودية العام الجاري
الأكثر إرسالاً 
اطلاق مبيعات مساكن "لانغهام بليس" في دبي بتطلفة 2 مليار درهم
"لولو هايبر ماركت" الإماراتية تعتزم افتتاح 4 فروع في السعودية العام الجاري
الأكثر طباعة 
56 مليون ريال ارباح "مكة للإنشاء" بنهاية الربع الأول المنتهي في رجب 1437 هـ
"الإسكان السعودية" تنتهي من تحديج مواقع الأراضي البيضاء الخاضعة للرسوم في 3 مدن خلال رمضان
 

جميع الحقوق محفوظة ©  لموقع إدلال 2010

Powered by JeddahArt.com