موقع إدلال - العشوائيات... الظاهرة أسبابها وآثارها ووسائل الحل
 

الاثنين  21 / 04 / 2014

 

 
   
"أبوظبي للتخطيط العمراني" يطلق منصة عرض للفلل المستدامةمليون مسكن شاغرمؤسسات التمويل تستفيد من انتعاش عقارات أبوظبي672 مليار جنيه صادرات مواد البناء من مصر إلى الإماراتنخيل ترسي عقوداً بقيمة 47 مليون درهم في جزر ديرة54 مليار دولار مشاريع إنشائية في الإمارات بحلول 201622 فندقاً لـ "جميرا" توفر 5601 غرفة حول العالمتوقعات ببلوغ قيمة عقود المشاريع الإنشائية المبرمة في المملكة 66 مليار دولار تسليم 50 ألف وحدة سكنية في مصر خلال يوليو القادمانتعاش قطاع التجزئة يدفع شركات العقار للتوسع في تطوير مراكز التسوق بأبوظبي
   الأخبار

العشوائيات... الظاهرة أسبابها وآثارها ووسائل الحل

 التاريخ: 05/01/2009 م

 

 

15 ديسمبر 2008

خاص إدلال

أدى النمو الحضري المتسارع الذي شهدته معظم الدول النامية وخاصة الدول العربية خلال النصف الثاني من القرن العشرين إلى مشكلات اقتصادية واجتماعية وديموجرافية وأمنية وغيرها، ومن إفرازات ذلك النمو الحضري المتسارع ظهور العشوائيات حول أطراف المدن.

وقد كشفت دراسة للمعهد العربي لإنماء المدن عن أن النمو الحضري في معظم الدول العربية قد أدى لظهور العديد من المناطق العشوائية ولم يقتصر وجود المناطق العشوائية على الدول العربية التي تعاني من المشكلات الاقتصادية وإنما ظهرت أيضا في بعض الدول العربية ذات الدخل المرتفع أو المتوسط.

وقد بدأت ظاهرة الإسكان غير المشروع كرد فعل لعوامل متعددة، منها الاقتصادية والسياسية والديموجرافية والظروف الطبيعية، ما دفع العديد من سكان المناطق الريفية وغيرها، للنزوح نحو المدن والعواصم للإقامة على أطرافها، دون التقيد بقوانين ملكية الأراضي، ودون التقيد بنظم ولوائح التخطيط العمراني. وعادة ما تشيد المساكن العشوائية من الصفيح أو الزنك أو الخشب أو الكرتون في شكل أكواخ متفرقة، وذات أزقة ضيقة يصعب تحرك المركبات داخلها. وغالباً ما تفتقر مناطق السكن العشوائي للخدمات الضرورية كالصحة والصرف الصحي وإصحاح البيئة والخدمات الأمنية وغيرها من الخدمات الأساسية.

واستخدمت العديد من المصطلحات للمناطق العشوائية كمدن الكرتون ومدن الصفيح، والأحياء الفقيرة، والمدن العشوائية، التي تعرف بأنها مناطق أقيمت مساكنها بدون ترخيص وفي

أوضحت دراسة أعدها "المعهد العربي لإنماء المدن" أن نحو 60% من العشوائيات في المجتمع العربي توجد على أطراف المدن و30% توجد خارج النطاق العمراني، و8% وسط العواصم. كما كشفت الدراسة عن أن 70% من تلك العشوائيات قد شيدت بطريقة فردية و22% شيدت بطريقة جماعية. ولا تزيد نسبة المباني المستأجرة في الأحياء العشوائية عن 70%. كما أوضحت الدراسة أن معظم العشوائيات في الدول العربية تفتقر لخدمات الصرف الصحي. ومياه الشرب النقية ونقص المواد الغذائية وتنتشر فيها البطالة والجريمة والمخدرات والاعتداء على الممتلكات كما تشكل العشوائيات معوقاً للتنمية، وبؤرة للمشاكل الاجتماعية والصحية والأمنية.

أراضي تملكها الدولة أو يملكها آخرون، وعادة ما تقام هذه المساكن خارج نطاق الخدمات الحكومية ولا تتوفر فيها الخدمات والمرافق الحكومية لعدم اعتراف الدولة بها.

تابع معنا في هذا الملف

·       العشوائيات .. ماذا تعني؟

·       أسباب العشوائيات

·       آثار ظاهرة العشوائيات

·       حجم الظاهرة وأماكن انتشارها:

1) مصر ـ العشوائيات بين الانتشار والانفجار:

(أ) مصر .. عشوائيات حتى المقابر !!

(ب) القاهرة: من الهجانة إلى الدويقة شركاء في الكارثة:

(ج) مصر ـ تطوير العشوائيات .. هل من سبيل؟

2) السعودية .. زحف العشوائيات حتى الرياض:

(أ) السعودية وتحدي البرماوية

(ب) السعودية: قصر خزام .. هل آن أوان التطوير؟

(ج) تطوير العشوائيات في المملكة: بين التخطيط والواقع

(د) التطوير بين التصريح والتنفيذ.

3) عشوائيات عربية:

(أ) سوريا.

(ب) المغرب العربي.

(ج) قطر.

(د) الامارات.

(هـ) الكويت.

.العشوائيات... السبيل نحو المواجهة

 

ملحقات

 

أخبار العشوائيات.

 

مواد مرتبطة.

 

مختارات.

 

وثائق.

 

روابط و مصادر.

 
 

المصدر : خاص إدلال

شارك هذا الخبر  
   أضف تعليق
 
الاسم :  
كود التحقق:  
أدخل كود التحقق:  
التعليق :

 

 
   

الرئيسية   |   من نحن   |   الرؤية   |   الرسالة   |   الأهداف   |   سياسة الموقع   |   القائمة البريدية   |   اتصل بنا

 
دليل الشركات
 
مشاريع عملاقة
 
 
 
إعلان 3
 
 
خبراء التطوير
 
 

جميع الحقوق محفوظة ©  لموقع إدلال 2010

Powered by JeddahArt.com

1283115600